منتديات ولي الله
مرحبا بك ايها الزائر...... اذا كانت هذه اول مرة تزورنا
.......قم بقراءة التعليمات او قم بالتسجيل........
........وان لم تكن قم بالدخول.........
مع تحيات مدير المنتدى خادم اهل البيت


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قم جدد العهود _ 20 صفر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم اهل البيت
•-«[ آلآدآرة ]»-•

•-«[ آلآدآرة ]»-•
avatar


رقم العضوية : 1
الجنس : ذكر
المُسَــاهَمَـــاتْ : 411
تاريخ التسجيل : 25/08/2010
الجنسية : العراق
my mms :

مُساهمةموضوع: قم جدد العهود _ 20 صفر   الأربعاء 19 يناير - 1:27


اللهم صلى على محمد وال محمد
وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
واقتل اعدائهم بحق محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

السلام على عشاق الله الواحد الأحد
السلام على عشاق الرسول الأعظم محمد
السلام على عشاق بنت الرسول الزهراء البتول
السلام على من اتخذ طريق علي بن ابي طالب طريقه
السلام على عشاق السبطين الحسن والحسين
السلام على عشاق آل البيت وشيعتهم
السلام على منتظري صاحب الراية الفائزة
حبيبنا الإمام المهدي عج
ورحمة الله وبركاته


السلام على الحسين
وعلى علي بن الحسين
وعلى أولاد الحسين
وعلى اخيه ابا الفضل
وعلى اخته المجاهده زينب الحوراء
وعلى أصحاب الحسين
الذيـنَ بَذَلُوا مُهَجَهُم دُونَ الحُسين



أربعون ...
أربعون ...
أربعون يوماً ...

أربعون يوماً ينتظر العاشقون لحظة الفرار إلى الحبيب ، أربعون يوماً ينتظر الولِهُ تحقيق رغبته في أن يثير عشق المولوه به ليرضى ، أربعون يوماً من التفكير والتجاذب واستحضار المحنة ، أربعون يوماً بين الهجرة والعودة ، أربعون يوماً .....
وسؤال يجول في خلد الراحلين إلى أربعينية الحسين :-
أي العاشقين سيصل إلى باب الحبيب أولاً ؟


ويبدأ – المهاجر - عزف سيمفونية العشق المتجذر مع لبن الرضاع


أمي!! ..
سأذهب للحسين لكي أراه ...
أمي !! سأرحل نحو بيت الله كي أجد الحسين ...
أمي !! سأحمل فوق رأسي بعض أمتعة الرحيل ....
أمّاهُ !! قد أحتاج بعض الخبزِ ..
بعض التمرٍ .....بعض مدامع اللـُقيا ...وماءْ
أحتاج شوقاً للقاءْ
أحتاج عشقاً كي أجاوز كل أقنعة الرياءْ
أدري بأني قد أموت ، وقد أعود ، وقد يقهقرني الفضاءْ
لكنني ماضٍ إلى عشقي ، إلى وطني ، إلى وجع الحسين ، إلى تراتيل السماءْ
ماضٍ إلى قبر الحسين لأنني ، ما زلت أحلم بالخلود وبالبقاء ْ ، ما زلت أبحث عن مراكب تشتهي أن تمخر البحر العباب إلى النقاءْ
ما زلت أحلم أن أكون على سفينة عشقه الآتي بفيض الكبرياءُ
أماه !!
أنت الزاد ، والوطن المضمّخ بالعواصف والضبابْ
أماه !! أنت بقية الله التي فتحت لروحي ألف بابْ
أماه !! لا تؤذي عيونك بانتظاري خلف أشرعة السرابْ
أنا ذاهب نحو (الحسين) لأقتفي أثر البطولة ،
كي أزمَّ مواجع الأرض التي مازال يوجعها الخرابْ
قَدَرُ الحسين بأن يكون كـ (بباب حطة) في طريق المذنبينْ
قدر الحسين بأن يكون مثابةً ، للباحثين عن الخلاص
للباحثين عن الخلودِ ...عن الورودِ ...عن الرياح عن الرعود ِ
عن الخشونة والنعومة ...عن خيول الثائرينْ
قدر الحسين بأن يكون هو المُقَطّع والصريع ْ...هوَ المضمّخ بالنجيعْ ، هوَ المخلّص والشفيعْ .
قدرً الحسين ...

أن تمر به قوافل السائرين المعفرين بسحر العشق ، يرددون تراتيل الحب ، ويتنافسون على الوصول إليه كأنه باب الجنة ، أو كأنه أحضان الأمهات الحانيات ، أو كأن الوصول إليه دليل العناد والصبر والثبات .
يحومون حول مزاره المكتظ بالوجع والأسى ، يرددون شعارات الثورة الأبدية التي لا تريد أن تخبو في مواقد الصدور ، يرشفون لذة الدفاع عن إنسانية الإنسان ووجوده ، ويتاجرون الله بالمودّة ، ويجددون البيعة (للحسين) كأنهم في عرس بهيج ، ولكنه عرسٌ مبلولٌ بدمع الأسى ، ومطرّزٌ بأغنيات الحزن على نهار معتم تهاوت فيه أجساد الفضيلة تحت مقامع الرذيلة ، وتقطعت فيه أشلاء الرجال بسيوف أشباه الرجال .
العاشقون السائرون نحو أربعينية الحسين ، ليس بوسعهم أن يروا ذكراه تمر دون أن ينتفضوا للمسير ، وليس بمقدورهم أن يغلقوا عليهم أبوابهم دون أن يسجلوا أسمائهم في لائحة السواد ، ليقروا – بذلك - عين الحسين ، ويغيظوا قلوب أعداء الحسين
الذين يعشقون الحسين ، يعشقون الإنسان ، ويعلمون أن أعداء الحسين هم أعداء الإنسان ، وقتلة الإنسان ، والمستهترون بالإنسانية والإنسان ، والمستخفّون بكرامة الإنسان .
أعداء الحسين ...هم الـ (لا منتمون) للفضيلة ، هم الـ (لا منتمون) للحب ، وهم الـ (لا منتمون) لأي دين غير دين الرذيلة .
أعداء الحسين ، يستسيغون قتل الأبرياء ، ويستعذبون إرهاب النساء ، ويستطعمون نشوة السباء ، ويُقدِمونَ –كحيوانات الغابة – على قتل طفل ينتمي إلى الخلق ، ولا تنتهي لديهم شهوة رؤية الدم في صباحات الوجود ، ولا تنقضي عندهم الرغبة في هدم ما يتأتى عن عالم الملكوت ، ولا تجف عندهم أنهار الضغينة والحقد على كل ما يمت بصلة لعالم اللاهوت .
السائرون نحو الحسين ، في أربعينية الحسين ، يريدون أن يقولوا بأن الفضيلة لن تموت ، وإن ثورة الحق على الباطل لن تحدها حدود الزمان والمكان ، وإن الباطل منكشف وإن تخفّى خلف ألف عنوان ...



نسألكم الدعاء

خادم اهل البيت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-amam-ali.yoo7.com
 
قم جدد العهود _ 20 صفر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ولي الله :: ¨°o.O ( المنتديات الاسلاميه ) O.o° :: منتدى اهل البيت-
انتقل الى:  
 
حفظ البيانات؟
دخول