منتديات ولي الله
مرحبا بك ايها الزائر...... اذا كانت هذه اول مرة تزورنا
.......قم بقراءة التعليمات او قم بالتسجيل........
........وان لم تكن قم بالدخول.........
مع تحيات مدير المنتدى خادم اهل البيت


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وصية الأمام الحجّة (عجّل الله تعالى فرجه الشريف ) بقراءة زيارة عاشوراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم اهل البيت
•-«[ آلآدآرة ]»-•

•-«[ آلآدآرة ]»-•
avatar


رقم العضوية : 1
الجنس : ذكر
المُسَــاهَمَـــاتْ : 411
تاريخ التسجيل : 25/08/2010
الجنسية : العراق
my mms :

مُساهمةموضوع: وصية الأمام الحجّة (عجّل الله تعالى فرجه الشريف ) بقراءة زيارة عاشوراء   الأربعاء 12 يناير - 20:04

[center][center]بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
اللّهُمّ
صَلّ عَلى مُحَمّدٍ وَآلِ مُحَمّدٍ ولاسيما بقية الله في الأرضين وعجّل
فرجهم ياكريم… والْعَنْ كل من ظَلَمَ حَقَّ مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد لعنة
يستغيث منها أهل النار ولاسيما الجبت والطاغوت

مما كتبه خاتمة المحدثين المرحوم الحاج ميرزا حسين النوري نور الله مرقده عما قاله السيد احمد بن السيد هاشم ابن السيد حسن الموسوي الرشتي ايده الله له :

غادرت
سنة 1820 دار الميرزا من مدينة رشت الى تبريز متوخيا حج بيت الله الحرام
فحللت دار الحاج صفر علي التبريزي التاجر المعروف وظللت هناك حائرا لم اجد
قافلة ارتحل معها حتى جهز الحاج جبار الرائد جلودار السدهي الاصفهاني
قافلة الى طرابوزن فاكتريت منه مركبا وصرت مع القافلة مفردا من دون صديق .
وفي
اول منزل من منازل السفر التحق بي رجال ثلاثة كان قد رغبهم في ذلك الحاج
صفر وهم المولى : الحاج باقر التبريزي الذي كان يحج بالنيابة عن الغير
,ومعروف لدى العلماء والحاج السيد حسين التبريزي التاجر ورجل يسمى الحاج
علي وكان يخدم فتصاحبنا في الطريق حتى بلغنا ارزنة الروم ثم قصدنا من هناك
طربوزن وفي احد المنازل التي بين البلدين اتانا الحاج جبار الرائد جلودار
ينبئنا بان أمامنا اليوم طريقا مخيفا ويحذرنا عن التخلف عن الركب فقد كنا
نبتعد غالبا عن القافلة ونبتعد .
فامتثلنا
وعجلنا الى السيد واستانفنا المسير معا قبل الفجر بساعتين ونصف او بثلاث
ساعات فما سرنا نصف برسخ او ثلاثة ارباعه الا وقد اظلم الجو وتساقط الثلج
بحيث كان كل منا غطى راسه بما لديه من الغطاء واسرع في المسير اما انا فلم
يسعني اللحوق بهم مهما اجتهدت في ذلك فتخلفت عنهم وانفردت بنفسي في الطريق
فنزلت من ظهر فرسي وجلست في ناحية الطريق
وانا مضطرب غاية الاضطراب فنفقة السفر كانت كلها معي وهي ستمائة تومانا
ففكرت في امري مليا فقررت ان لا ابرح مقامي حتى يطلع الفجر ثم اعود الى
المنزل الذي بتنا فيه ليلتنا الماضية ثم ارجع ثانية مع عدة من الحرس
فالتحق بالقافلة .
واذا بستان يبدو امامي فيه فلاح بيده مسحاة يضرب بها فروع الاشجار فيتساقط ما تراكم عليها من الثلج , فدنا مني وسالني : من انت ؟
فاجبت : اني قد تخلفت عن الركب ولم اهتد للطريق
فخاطبني باللغة الفارسية قائلا : عليك بالنافلة كي تهتدي فاخذت في النافلة
وعندما فرغت من التهجد اتاني ثانية قائلا : الم تمضي بعد ؟ فقلت : والله لا اهتدي الى الطريق .

قال : عليك بالزيارة الجامعة الكبيرة وماكنت
حافظا لها والى الان لا اقدر ان اقراها من ظهر القلب مع تكرار ارتحالي الى
الاعتاب المقدسة للزيارة فوقفت قائما وقرات الزيارة كاملة عن ظهر قلب فبدا
لي الرجل لما انتهيت قائلا : الم تبرح مكانك بعد ؟
فعرض لي البكاء واجبته : لم اغادر مكاني بعد فاني لا اعرف الطريق .

فقال : عليك بزيارة عاشوراء
ولم اكن مستظهرا لها ايضا والى الان لا اقدر ان اقراها عن ظهر قلبي فنهضت
واخذت في قرائتها عن ظهر قلب حتى انتهيت من اللعن والسلام ودعاء علقمة
فعاد الرجل الي وقال : الم تنطلق ؟
فاجبته : اني ابقى هنا الى الصباح ,
فقال لي : انا الان الحقك بالقافلة .
فركب
حمارا وحمل المسحاة على عاتقه وقال لي : اردف لي على ظهر الحمار فردفت له
ثم سحبت عنان فرسي فقاومني ولم يجر معي فقال صاحبي : ناولني العنان
فناولته اياه فاخذه بيمناه ووضع المسحاة على عاتقه الايسر واخذ في المسير
فطاوعه الفرس ايسر مطاوعة ثم وضع يده على ركبتي

وقال : لماذا لا تؤدون صلاة النافلة النافلة النافلة ( قالها ثلاث مرات )

ثم قال ايضا : لماذا تتركون زيارة عاشوراء عاشوراء عاشوراء ؟ كررها ثلاث مرات ,

ثم قال : لماذا لا تزورون بالزيارة الجامعة الكبيرة الجامعة الجامعة الجامعة ؟

يدور في مسلكه واذا به يلتفت الى الوراء ويقول : اولئك اصحابك قد وردوا النهر يتوضؤون لفريضة الصبح .
فنزلت
من ظهر الحمار واردت ان اركب فرسي فلم اتمكن من ذلك فنزل هو من ظهر حماره
واقام المسحاة في الثلج واركبني فحول بالفرس الى جانب الصحب
واذا
بي يجول في خاطري السؤال عن هذا الرجل ومن يكون وكيف ينطق بالفارسية في
منطقة الترك العيسويين وكيف الحقني بالصحب خلال هذه الفترة القصيرة من
الزمان ؟ فنظرت الى الوراء فلم اجد احدا ولم اعثر على اثر يدل عليه
فالتحقت باصحابي .

أقول
: فلزيارة عاشوراء وآثارها العجيبة العديد من القصص التي حدثت مع الناس
ومما يساعد على مواضبتنا عليها والأهم وصية الأمام الحجّة (عجّل الله
تعالى فرجه الشريف ) بقراءة زيارة عاشوراء

( اَيْنَ الطـّّالِبُ بِدَمِ الْمَقْتُولِ بِكَرْبَلاءَ )
[/center]


[/center]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-amam-ali.yoo7.com
 
وصية الأمام الحجّة (عجّل الله تعالى فرجه الشريف ) بقراءة زيارة عاشوراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ولي الله :: ¨°o.O ( المنتديات الاسلاميه ) O.o° :: منتدى اهل البيت :: الإمام المهدي المنتظر (عج)-
انتقل الى:  
 
حفظ البيانات؟
دخول